وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۸۱۶۰
تاریخ النشر:  ۱۳:۳۰  - الاثنين  ۱۸  ینایر‬  ۲۰۲۱ 
 قال رئيس دائرة الشؤون الدولية في الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي غينادي أودييف، إن العلاقات الاستراتيجية بين إيران وروسيا لن تتأثر بأي عوامل سلبية وسيستمر تطوير هذه العلاقات في مختلف المجالات.

مسؤول حزبي روسي: العلاقات الاستراتيجية بين طهران وموسكو تتجه نحو التوسعطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- غينادي أودييف هو مستشار كبير لفلاديمير جيرينوفسكي، زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي (أحد الأحزاب الأربعة الرئيسية في البرلمان الروسي)، وهو أيضا عضو هيئة التدريس في أكاديمية موسكو للحضارة العالمية.

وحول العلاقات الاستراتيجية بين إيران وروسيا قال: إذا أردنا الحديث عن العلاقات الاستراتيجية بين إيران وروسيا وقبل ذلك الاتحاد السوفياتي، يجب أن أشير إلى أن موسكو تحرص على تطوير العلاقات الشاملة على أساس مبدأ حسن الجوار مع الجمهورية الإسلامية، كونها دولة كبيرة في الشرق الأوسط.

وأشار رئيس دائرة الشؤون الدولية في الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي، إلى أن العلاقات الإيرانية الروسية لها جذور عميقة و تاريخية، تشكل أساسا جيدا لتمتين العلاقات.

وقال أودييف : نظرا للموقع الجغرافي للبلدين، حاول قادة إيران وروسيا إقامة علاقات تلبي حامة التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأدبية والثقافية والتعاطي على الساحة الدولية.

التعاون الإيراني الروسي في منطقة القوقاز وتسوية النزاع في قره باغ

وبشأن التعاون بين إيران وروسيا في منطقة القوقاز وتسوية نزاع قره باغ، قال: لقد أدى هذا الصراع بين أرمينيا وجمهورية أذربيجان مؤخرا إلى حوادث مؤسفة ومقتل جنود البلدين، موضحا لهذا السبب، كانت روسيا نشطة للغاية في إحلال السلام في قره باغ ، وقررنا حل هذه القضية دون مشاركة الولايات المتحدة.

وقال أوديف أن هذا الوضع يظهر أن بلادنا تستطيع حل جميع المشاكل دون تدخل أمريكي، وواشنطن لم تتعلم بعد درسا من فشل سياساتها في الشرق الأوسط ، وستواصل اتباع سياسات التدخل والتوسع.

الحاجة إلى استخدام القدرات الكبيرة لتطوير التعاون التجاري

وقال رئيس قسم الشؤون الدولية في الحزب الليبرالي الديمقراطي لروسيا، إنه من الواضح تماما أن حجم التجارة لا يتوافق مع العلاقات بين طهران وموسكو، موضحا أن مؤشر المليار دولار أو أكثر بقليل من هذا الرقم للتبادلات التجارية بين إيران وروسيا لا يتناسب مع قدرات البلدين، مؤكدا اهمية تعزيز التبادل التجاري نظرا لقدرات إيران الاقتصادية الكبيرة والمنتجات الزراعية والغذائية والتي يمكنها ان تلبي احتياجات روسيا ، فضلا عن الخدمات اللوجستية ومرافق النقل.

واضاف أوديف : هناك الكثير من الإمكانات غير المستغلة بين إيران وروسيا والتي يجب استثمارها.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: