وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۴۲  - الاثنين  ۲۸  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
Array
رمز الخبر: ۶۲۵۲
تاریخ النشر:  ۱۲:۴۲  - الاثنين  ۲۸  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
تتعرض النساء اللواتي يقمن في “الخلافة” التي أعلنها تنظيم “داعش”، لممارسات جنسية “همجية” ويشعرن بخوف شديد إلى درجة أنهن يمتنعن عن مغادرة منازلهن، بحسب ما أوردته إحدى المجموعات الناشطة محلياً.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء يُرغَم عدد كبير من النساء والفتيات الصغيرات على الزواج بمقاتلين من تنظيم "داعش” في الرقة، عاصمة التنظيم بحكم الأمر الواقع، في سوريا، ثم يتعرّضن بحسب التقارير للضرب وسوء المعاملة من أزواجهن.

فوفقاً لحملة "الرقة تُذبَح بصمت”، عمد تنظيم "الدولة الإسلامية” إلى إغلاق الجامعات، وتُمنَع النساء من الذهاب إلى مناطق أخرى من أجل متابعة تحصيلهن العلمي.

وذكرت الحملة في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أن مقاتلي "داعش” بدأوا يبحثون عن زوجات بعد سيطرتهم على جزء من الرقة. وأضافت أنهم فرضوا سلسلة من "إجراءات القمع والتضييق” الهدف منها إكراه النساء على الزواج، مثل منعهن من التنقّل أو العمل إلا برفقة أحد أنسبائهن من الرجال.

قال أبو محمد حسام، وهو ناشط في الحملة يعيش خارج الرقة، إن النساء اللواتي يتنقلن من دون أن يرافقهن رجل، يتعرضن للمضايقات بصورة مستمرة.

وتابع أن الفتيات والنساء اللواتي تتراوح أعمارهن من 9 إلى 50 عاماً يُرسَلن إلى "مراكز تعليمية” خاصة لتعلم القرآن وتلقينهن الأصول التي تجعل منهن زوجات صالحات.

وأورد تقرير حملة "الرقة تُذبَح بصمت” أن عناصر "داعش” استغلّوا فقر العائلات فعرضوا عليها مهوراً عالية مقابل الزواج ببناتها.

وقد روى حسام أنه تحدّث مع ثلاث نساء تتراوح أعمارهن من 19 إلى 29 عاماً يزعمن أنهن تعرّضن لسوء المعاملة من مقاتلي "داعش”. وقد أخبرته إحداهن أنها أُدخِلت المستشفى بعدما تعرّضت لاعتداء جنسي من مقاتل أُرغِمت على الزواج به.

وقد علّق لصحيفة "الإندبندنت”: "تقول بعض النساء إن المقاتلين الأجانب هم الأسوأ، إنهم مثل الوحوش. وتقول بعضهن إنهم يطلبون أشياء غريبة. كما أنهم يسعون إلى الزواج بفتيات صغيرات”.

أضاف أنه غالباً ما يتّخذ المقاتلون أكثر من زوجة واحدة ويبحثون عن السبايا.
وورد في تقرير الحملة أن الخوف من التعرض لهجمات واعتداءات جنسية يجعل النساء يترددن في مغادرة منازلهن.

أضاف التقرير: "تسبّبت كل العوامل والظروف المذكورة أعلاه بانتشار حالة من الهلع والذعر لدى الفتيات والنساء في الرقة، فقد تحوّلت المنازل مقابر لهن”.

ويأتي التقرير بعد شهر من قيام الجناح الإعلامي لـ”كتيبة الخنساء” التي تضم عناصر من النساء فقط، بنشر بيان من عشرة آلاف كلمة تطرّق بالتفصيل إلى دور النساء في تنظيم "داعش” وشدّد على دورهن كزوجات وأمهات وربات منزل. وجاء فيه أن السن الشرعي لزواج الفتيات هو تسع سنوات.
الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: