وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۵۳  - الجُمُعَة  ۱۶  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۷۱۶۹
تاریخ النشر:  ۱۵:۵۳  - الجُمُعَة  ۱۶  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
صرح مساعد أول رئيس الجمهورية: أن توسيع العلاقات مع الجزائر تلزمه إرادة سياسية جادة وهي تتوافر في كافة مستويات المسئولين الإيرانيين.
طهران -وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-صرح اسحاق جهانغيري خلال لقائه مع نورالدين بوطرقه وزير الطاقة الجزائري مشيراً إلى المشتركات العديدة التي تجمع بين البلدين: أن ثورة للحرية في الجزائر تجمعها مشتركات عديدة بالثورة الإسلامية للشعب الإيراني.

وذكر مساعد أول رئيس الجمهورية أن العلاقات بين طهران – الجزائر بعد الثورة الإسلامية الإيرانية قد تمتعت بالنمو لكن العلاقات الاقتصادية بين البلدين لم تتطور كالعلاقات السياسية، معرباً عن أمله في أن يكون سفر وزير الطاقة الجزائري إلى طهران ومفاوضاته مع وزير الطاقة الإيراني طريقاً لتوسيع التعاون بين البلدين في المجالات المختلفة.

وذكر أن إيران بعد إلغاء العقوبات عليها تسعى لتوسيع علاقاتها مع الدول المختلفة خاصة الدول الصديقة كالجزائر.

وأشاد مساعد أول رئيس الجمهورية خلال حديثه بالدور الفعال التي تقوم به الجزائر في قضايا المنطقة وأنه يتوقع منها المزيد في حل المشكلات والمصاعب التي تواجهها بعض دول المنطقة والعالم الإسلامي.

كذلك أكد نورالدين بوطرقه على ضرورة وجود رحلات طيران مباشرة بين البلدين وذكر أن الجزائر مستعدة أن تتخذ خطوات لازمة لتوسيع التعاون وتأمين المصالح لكلا البلدين في إطار لجنة التعاون المشتركة بين ايران والجزائر.

وصرح رئيس وزارء الجزائر أن الجزائر تجتهد بأن تؤدي دوراً إيجابياً في حل الأزمات واقرار السلام والامان.

وأضاف أن الجزائر تبذل جهدها في مواجهة الجماعات الإرهابية من بينها داعش وأن الأعداء يرتكبون جرائمهم باسم الإسلام ووظيفتنا أن نُعرف ونقدم الإسلام الحقيقي للعالم ونعلن أن الإسلام لا يتوافق مطلقاً مع هذا النوع من الأعمال الإجرامية.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: