وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۲۵۱
تاریخ النشر:  ۰۸:۲۳  - الخميس  ۱۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۶ 
شدد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني اهمية تعزيز الوحدة الداخلية في مواجهة الاعداء الاجانب.
طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-أشار آية الله هاشمي رفسنجاني خلال مراسم تكريم الفائزين بمسابقات الشرق الاوسط في تركيا عام 2014 ورؤساء الاتحادات الرياضية لمؤسسة الامراض الخاصة وزرع الاعضاء بالمحافظات ، الى تاريخ ايران الثقافي والحضاري، وقال: ان الشعب الايراني يعتبر رائدا بين شعوب العالم من ناحية العواطف والمحبة.

واكد على ضرورة مراعاة الاخلاق الاسلامية والانسانية ، محذرا من خطر انتشار النزعة الانانية في المجتمعات. 

واكد هاشمي رفسنجاني ان الشعب الايراني اذا كان موحدا فان أي عدو خارجي لايمكنه الحاق الهزيمة به ، واشار الى الظروف الروحية والمعنوية والتضامن والاخوة في بداية الثورة الاسلامية ، وقال: ان القوات العسكرية والشعبية ببطولاتها وتضحياتها ، الحقت الهزيمة بالجيش البعثي الذي كان مدعوما من الشرق والغرب والرجعية والطابور الخامس للمنافقين بكل اشكال الدعم المالي والعسكري والمخابراتي والتجسسي والدعائي ، وبعد الحرب تم بناء البنى التحتية في البلاد.

وشرح رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ، الاخلاق الاسلامية منوها الى التاريخ الحضاري والثقافي لايران ، وقال : من اجل تعزيز روح الاخوة في المجتمع علينا العودة الى اخلاق الاسلام وآداب الشعب الايراني الاصيل.

واعرب رفسنجاني عن سعادته للنجاحات التي حققها الشباب الايراني في الميادين الرياضية الدولية ، واشار الى تألق الرياضيين الايرانيين في اولمبياد ريو 2016 ، وقال : ان الموضوع اللافت في وجود الرياضيين والابطال الايرانيين ، هو اهتمامهم الخاص بالعلوم والمعرفة ، اذ ان خمسة من الذين فازوا بالميداليات الاولمبية هذا العام كانوا من طلاب الجامعة الاسلامية الحرة.

كذلك أشار آية الله هاشمي رفسنجاني الى وحدة وانسجام الايرانيين في بداية الثورة الاسلامية، موضحا أن هذه الوحدة كانت سببا في طرد المعتدي العراقي آنذاك والقضاء على زمرة المنافقين رغم كل الدعم الذي كانت تتلقاه من قوى الشر العالمي.
انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: