وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۴۷  - السَّبْت  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۷۲۷۱
تاریخ النشر:  ۰۵:۴۷  - السَّبْت  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
حذر خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ، من استغلال الجماعات التكفيرية الارهابية لاعلان الهدنة في سوريا كي تتمكن من تعزيز صفوفها والتقاط انفاسها.
آية الله خاتمي يحذر من استغلال الهدنة من قبل الجماعات التكفيرية لتعزيز صفوفهاطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-أشار آية الله خاتمي في خطبة صلاة الجمعة الى اعلان الهدنة الاخيرة ووقف اطلاق النار في سوريا ، وقال : نرحب باي خطوة لوقف اراقة الدماء ، لكن امريكا وعملائها التكفيريين ، انتهكوا وقف اطلاق النار عدة مرات.

واكد امام جمعة طهران المؤقت ان المجموعات التكفيرية الارهابية تريد الهدنة لتعزيز صفوفها والتقاط انفاسها كي تتمكن امريكا من العبث باستقرار سوريا.

وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية متواجدة في هذا البلد بطلب من الحكومة السورية ، وتقدم لها الدعم الاستشاري ، لكن ما دام هؤلاء الامريكيين والغربيين متواجدين فان الازمة السورية لن تحل ، لانهم هم السبب في حدوثها.

واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى تصرفات النظام السعودي في المنطقة والعالم الاسلامي ، وقال:  ان الافكار الوهابية هي التي تحكم السعودية ، فهم يلقنون الاطفال منذ الصغر بان الفرقة الفلانية كافرة ودماءهم مهدورة ، ففي عيد الاضحى قامت داعش بذبح 19 شابا كالاغنام شرق سوريا ، وهذا مستمد من الفكر الوهابي.

واضاف : لحسن الحظ فقد عقد مؤخرا مؤتمر في الشيشان حيث اعلن علماء السنة ومن بينهم علماء الازهر في مصر ان الوهابية لا تمت بصلة الى الاسلام.

واوضح آية الله خاتمي ان آل سعود وخلال فترة حكمهم خلال القرون الثلاثة الاخيرة ارتكبوا أبشع الجرائم الوحشية ضد البشرية ، وان ما نشاهده اليوم في اليمن من إجرام وقتل هو مثال على نهج آل سعود في الغزو والقتل خلال الفترة الماضية.

واشار الى ان النظام السعودي كان يتوطأ منذ فترة مع الكيان الصهيوني أ اعداء الاسلام ، فقد كان يقدم المساعدات الى الصهاينة في حروبهم ضد لبنان وغزة.

واعتبر ممارسات نظام آل سعود  وصمة عار على جبينه ، معتبرا النظام السعودي خائن الحرمين الشريفين وليس خادما كما يدعي ، معربا عن امله في ان يحتفل العالم الاسلامي بسقوط هذا النظام قريبا.

وفي جانب آخر من خطبته ، دعا آية الله خاتمي الى نقد علمي لموضوع انضمام ايران الى مجموعة العمل المالي الدولية المعروفة باسم FATF  وعدم تسييس الموضوع ، مؤكدا ان القرار النهائي بهذا الشأن سيتخذه المجلس الاعلى للامن القومي الذي سيأخذ بنظر الاعتبار عدم المساس باستقلال البلاد ، وان يكون الطرف الآخر ملتزما بتعهداته.
انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: