وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۳۰۲
تاریخ النشر:  ۱۱:۵۹  - الاثنين  ۱۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۶ 
أکد رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام آیة الله أکبر هاشمی رفسنجانی إن إیران تمکنت ورغم الحظر الذی کان مفروضاً علیها فی فترة الدفاع المقدس أن تطور مراکز أبحاثها العسکریة وقدراتها الدفاعیة إلی مستوی من التفوق والقوة بحیث أصبحت قدرات إیران العسکریة والدفاعیة الیوم غیر قابلة للإنکار ومصدر قلق للحاقدین.
هاشمي رفسنجانی: قدراتنا الدفاعیة قادرة على ردع الأعداءطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-وخلال استقباله الیوم الأحد عدد من أعضاء مرکز الطیارین الإیرانیین هنأ آیة الله رفسنجانی بحلول أسبوع الدفاع المقدس ، مشیداً بالبطولات التی سطرها الشعب الإیرانی فی مختلف مراحل التاریخ.

وأشار إلی الظروف السیاسیة التی کانت تمر بها إیران فی فترة الحرب المفروضة لافتاً إلی أن الغرب قدم الدعم الإعلامی والدعائی للجیش البعثی فی العراق فیما قدم له الشرق الدعم العسکری وقدمت له الأنظمة الرجعیة فی المنطقة الدعم المالی.

وقال إن صدام وبعد ثمانیة أعوام من الحرب اعترف بهزیمته وهذا الإعتراف موثق فی الرسائل التی بعثها بها الی القیادة الایرانیة ، معتبراً إن الإنتصار السیاسی الذی حققته إیران فی الحرب ارتبط بشکل مباشر بالإنتصارات العسکریة التی حققها المقاتلون فی الخطوط الأولی فی ساحة الحرب.

وأشاد آیة الله رفسنجانی بالدور الذی قامت به القوات الجویة التابعة للجیش الإیرانی فی تحقیق النصر النهائی للثورة الإسلامیة.

علی صعید آخر اعتبر آیة الله رفسنجانی إن المصیر الذی إنتهت إلیه زمرة المنافقین هی مظهر من مظاهر إنتصار إیران فی الحرب وقال: إن الأشخاص الذین باعوا الوطن وتحولوا إلی طابور خامس للجیش البعثی فی العراق یواجهون الیوم حیاة مذلة وینتظرون موتهم فی أیة لحظة.
إنتهی/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: