وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۵۱۲
تاریخ النشر:  ۱۱:۲۵  - الخميس  ۰۶  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۶ 
خلال استقباله مفتي كرواتيا
أكد رئيس مجمع تشخيص صملحة النظام آية الله اكبر هاشمي رفسنجاين ان البشرية اخذت تقترب من العقلانية، مشيرا الى ان الجيل الجديد المتعلم في العالم عندما يرى التعايش السلمي بين الزعماء الدينيين فانه سيميل نحو المعتقدات الدينية.
هاشمی رفسنجانی: لو أقیم الحوار علی أسس إنسانیة فإن الإختلافات الدینیة یمکن أن تتحول إلی عناصر بناءةطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-اعتبر هاشمي رفسنجاني خلال استقباله أمس الاربعاء مفتي كرواتيا عزيز حسناوفيتش والوفد المرافق له المؤلف من الزعماء الدينيين في هذا البلد ، ان لقاء علماء الاديان المختلفة هو مصداق للدعوة الالهية في القرآن الكريم ، واشار الى ان الله تعالى قال في سورة آل عمران «يا أَهلَ الكِتابِ تَعالَوا إِلى كَلِمَةٍ سَواءٍ بَينَنا وَبَينَكُم أَلّا نَعبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشرِكَ بِهِ شَيئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعضُنا بَعضًا أَربابًا مِن دونِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوا فَقولُوا اشهَدوا بِأَنّا مُسلِمونَ» والتي هي دعوة للحوار بين اتباع الاديان حول المشتركات.

واعتبر الحوار بين زعماء اتباع الاديان والطوائف بانه امر سار ، وقال: ان الله دعا البشرية مرارا الى الوحدة والحوار بحيث جاء في سورة البقرة التي هي اكبر سور القرآن «لا نُفَرِّقُ بَينَ أَحَدٍ مِن رُسُلِهِ».

واضاف رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام : ان الاعتماد على تعاليم الاديان السماوية ، نقطة يعتمد عليها من اجل التعاون والوفاق بين اتباع جميع الاديان والطوائف.

واعتبر ان الحروب على اساس ديني ، تكون طويلة عادة ، وقال : ان التوافق على اساس العقيدة يعد امرا صعبا نوعما ما في مواجهة التعصب الديني.

واعرب هاشمي رفسنجاني عن ارتياحه لمرافقة زعماء الاديان المختلفة في كرواتيا مع مفتى المسلمين في زيارته لايران ، وقال : لو كانت مثل هذه الحالة بين الزعماء الدينيين موجودة في باقي البلدان وعلى الاقل في القدس ، لما شاهدنا سفك الدماء والمظالم التي هي انحراف عن الطريق الالهي.

واكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة على ان البشرية اخذت تقترب من العقلانية ، معتبرا اظهار التعاطف بين اتباع الاديان السماوية امرا مفيدا ، وقال : ان الجيل الجديد للمجتمعات البشرية والذي هو جيل متعلم ، عندما يرى التعايش السلمي بين الزعماء الدينيين ، فانه سيميل نحو المعتقدات الدينية.

ونوه رفسنجاني الى وجود ممثلين عن مختلف الاديان في مجلس الشورى الاسلامي مؤكدا على تمتعهم بحقوقهم القانونية اسوة بسائر النواب ، وقال : ان ممارساتنا مبنية على التعاليم السماوية ، خاصة احكام الاسلام والقرآن.

من جانبه اعتبر مفتي كرواتيا عزيز حسناوفيتش ان الهدف من زيارته للجمهورية الاسلامية الايرانية هو ترسيخ الدعائم الدينية في العالم والحيلولة دون اتساع نطاق الحروب وسفك الدماء.

وتطرق مفتي كرواتيا الى بعض اجراءات آية الله هاشمي رفسنجاني والجمهورية الاسلامية الايرانية لاتباع الاسلام والمسيحية ابان الحرب في كرواتيا والصرب والبوسنة والهرسك، وقال: اننا ندرك مدى الجهود التي بذلتموها اثناء توليكم مهام رئاسة الجمهورية، لدعم سكان هذه المناطق ازاء الازمة التي اختلقها المتطرفون الصرب لاتباع الاديان ، من اجل احباط مخططهم في التطهير العرقي.
انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: