وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۷۱۷
تاریخ النشر:  ۱۰:۰۴  - الخميس  ۰۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۶ 
بمناسبة اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي
اكد حرس الثورة الاسلامية في بيان اصدره بمناسبة اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي، ان العقد الرابع للثورة الاسلامية سيكون مصيريا وحاسما في الصراع التاريخي بين الشعب الايراني والادارة الاميركية.

طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-حيا الحرس الثوري في بيانه يوم الله (13 آبان)، واعتبر اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي فرصة لاظهار خطاب معاداة الهيمنة ورفض الخضوع لها والهتاف بشعار "الموت لاميركا" والتصدي لمؤامرات العدو. 

وقال البيان: ان التحليل الحقيقي والنظرة المستقبلية للمواجهة بين "الثورة الاسلامية" و"نظام الهمنية الاميركية" يدل على الحساسية الخاصة للمرحلة التاريخية الراهنة ، بحيث يمكن القول بشكل قاطع ان العقد الرابع للثورة هو عقد مصيري وحاسم  في الصراع التاريخي بين الشعب الايراني والادارة الحاكمة في الولايات المتحدة الاميركية.

ووصف البيان بقاء وشمولية شعار "الموت لاميركا" على الاصعدة الوطنية والاقليمية والعالمية يكمن في حيوية النداء الابراهيمي للامام الخميني الثائر في مسيرة الشعوب المطالبة بالحق والمناهضة للاستكبار.

وجاء في البيان أن الشعار الرئيس لليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي هو الحفاظ على وجود حدود فاصلة مع العدو الغادر والذي لا يريد رؤية عزة هذه الأمة واستقلال الجمهورية الاسلامية الايرانية واستقرارها في ظل الظروف الاقليمية الراهنة التي تسودها الفوضى والاضطرابات.

واكد بيان الحرس الثوري ان هذا اليوم التاريخي يبرز بوضوح طبيعة الشعب الايراني المناهضة للإستكبار العالمي والأمريكي.

واوضح البيان ان الحفاظ على الروح الثورية المتمثلة برفض التبعية للعدو  هو سر التفوق والنجاح والتغلب على مشاكل البلاد.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: