وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۸۲۵
تاریخ النشر:  ۰۹:۴۵  - الاثنين  ۲۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۶ 
في اتصال هاتفي مع حيدر العبادي؛
صرح النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري ان قيادة معركة الموصل الكبري ضد الارهابيين بالتزامن مع المسيرة الكبيرة لاربعين الامام الحسين عليه السلام تحت الادارة الجيدة للحكومة العراقية موشر علي قوة هذه الحكومة.
طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-هنا جهانغيري عصر السبت خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراق حيدر العبادي بالانتصارات الملحوظة للجيش والشعب والمقاتلين العراقيين ضد الارهابيين والتي حصلت بدعم من الحكومة والشعب العراقيين معربا عن امله بان نشهد تطهير مدينة الموصل الاستراتيجية تماما من الجماعات التكفيرية وارهابيي داعش في ظل تدابير الشعب العراقي وبطوله القوات العسكرية والشعب العراقي.

وصرح ان استضافة العراق لزوار العتبات المقدسة بمن فيهم الزوار الايرانيين خاصة في مراسم الاربعين هي محل اشادة مشيرا الي تنامي العلاقات الثنائية بين طهران وبغداد معربا عن امله بان تشكل هذه العلاقات انموذجا لسائر الدول الجارة.

ومن جانبه اشار رئيس الوزراء العراقي خلال هذا الاتصال الهاتفي الي مكافحة الحكومة والجيش والشعب العراقي للجماعات الارهابية وقال ان القوات العسكرية والشرطة والقوات الشعبية وقوات البيشمركة جميعا يشاركون في هذه المعركة حيث استعطنا تحرير معظم اراضي نينوي وان الجيش متواجد حاليا في مدينة الموصل.

واضاف ان الموصل مدينة كبيرة وعدد سكانها اكثر من 1.5 مليون نسمه وامن سكانها يشكل امرا هاما للغاية بالنسبة لنا واننا نبذل قصاري جهدنا بان يبقي السكان في منازلهم كي لا تقع كارثة انسانية كبيرة خلال هذه المعركة.

واشار الي ان الارهابيين يحاولون استخدام سكان الموصل كدورع بشرية قائلا ان قواتنا لاتزال تواصل تقدمها من اجل تطهيرها تماما من وجود داعش والتكفريين.

وصرح ان الموصل هي آخر معقل لداعش في العراق وان الجيش والشعب العراقي سيقضون عليهم باذن الله.

واشار الي تزامن عملية الموصل الكبري مع مراسم الاربعين للامام الحسين عليه السلام وقال ان الحكومة والجيش العراقي بذلا جهودا حثيثة لتوفير الامن اللازم لملايين الزوار الذين ياتون من ارجاء العالم الي كربلاء المقدسة.

وبشان العلاقات الثنائية بين طهران وبغداد اكد العبادي علي ضرورة متابعة توسيع هذه العلاقات بشكل جاد وبذل البلدين مساعيهما في هذا المجال وقال ان زيارة كبار مسوولي البلدين يمكن ان تلعب دورا فاعلا لتحقيق الاهداف المرجوة في العلاقات الثنائية.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: