وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۱۴۸
تاریخ النشر:  ۱۶:۳۸  - الجُمُعَة  ۰۳  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
اكد نائب القائد العام للجيش الايراني العميد احمد رضا بوردستان ان استراتيجية اميركا تقوم على تأجيج النعرات الطائفية بين المسلمين وتحريض الطوائف الاسلامية فيما بينها بغية الحيلولة دون تشكيل قطب العالم الاسلامي.
العميد بوردستان: اميركا تؤجج النعرات الطائفية بين المسلمينطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءقال العميد بوردستان، في كلمة القاها في مراسم احياء ذكرى الشهداء في مدينة زوارة بمحافظة اصفهان /وسط ايران/ : ان هذه الاستراتيجية وانشاء جماعات ارهابية من امثال داعش و جبهة النصرة كانت بهدف الحيلولة دون تقارب الشيعة و السنة وتشكيل قطب العالم الاسلامي.

و تابع قائلا : ان مركزا اميركيا كان قد توقع خلال فترة الحرب الباردة انه سيتم تشكيل قوة جديدة في العالم ، واعتبر ان العالم الاسلامي سشيكل اخطر في حال اتحاد الشيعة مع السنة ، لذا قام الاميركان بحياكة المؤامرات للحيلولة دون تشكيل هذه القوة ، وكانت احداث 11سبتمبر ذريعة لمواجهة العالم الاسلامي وطرحوا فكرة "كل المسلمين ليسوا ارهابيين ولكن كل الارهابيين مسلمون".

و اضاف نائب القائد العام للجيش الايراني: ان الاميركان يبحثون دوما عن ذرائع كي يتدخلوا في شؤون العالم الاسلامي ، وان احتلال افغانستان والعراق يندرج ضمن هذه السياسة ، اذ قاموا بنشر 180 الف عسكري في المنطقة وكان هدفهم الرئيسي من وراء كل هذه التحركات يكمن في شن هجوم على ايران الا ان قدرة الجمهورية الاسلامية الايرانية وقيادتها الذكية وتضحيات الشهداء ودعم الشعب قد حالت دون تحقق هذه المؤامرة.

ولفت العميد بوردستان ان الاميركيين توصلوا الي نتيجة مفادها انهم ليس بامكانهم مهاجمة ايران فلجأوا الى مشروع جديد وهو مشروع الشرق الاوسط الكبير كي يقوموا بتقسيم الدول الكبيرة في المنطقة وفي النهاية اضعافها.

واوضح ان الغاية الرئيسية لهذا المخطط كانت الحيلولة دون تشكيل قطب العالم الاسلامي والحفاظ على أمن الكيان الصهيوني.

وقال نائب القائد العام للجيش الايراني : اننا نقوم برصد كل تحركات العدو وتهديداته في المنطقة ويتم تحليلها من قبل خبراء المعلومات والاستخبارات، وبلغنا مرحلة نقوم فيها بتنفيذ مهمات استشارية على أفضل وجه ممكن.

المصدر: فارس
الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: