وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۱۵۲
تاریخ النشر:  ۱۷:۱۰  - الجُمُعَة  ۰۳  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
أكد المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية، اللواء رحيم صفوي، ان قوة ايران الصاروخية تحققت بفضل شباب البلاد، وإن أقاويل الاميركيين بشأن قدراتنا الصاروخية غير منطقية.
اللواء رحيم صفوي: أقاويل الاميركان بشأن قوتنا الصاروخية غير منطقيةطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءخلال كلمته قبيل خطبتي صلاة الجمعة بمدينة قم المقدسة، قال اللواء يحيى رحيم صفوي: ان العقيدة العسكرية للجمهورية الاسلامية الايرانية دفاعية، وان بلادنا ترغب بإقرار السلام والاستقرار.

واضاف: "ان القوة الصاروخية لبلادنا تحقق بفضل شباب ايران، وان أقاويل الاميركيين بشأن القوة الصاروخية الايرانية غير منطقية"، وتساءل: "لماذا لا يتحدث الاميركيون بشأن الرؤوس النووية للكيان الصهيوني والمجازر التي يرتكبها النظام السعودي ضد الشعب اليمني؟".

واشار رحيم صفوي الى الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية، وقال: "ان ملحمة الشعب الايراني في 11 شباط/فبراير بثت رسالة الكرامة واستمرار الثورة الاسلامية الى العالم، كما ان مشاركة الشعب الايراني في انتخابات ايار/مايو القادم، ستكون أحد أهم الملحمات لشعبنا".

وفي جانب آخر من كلمته، قال القائد السابق لحرس الثورة الاسلامية: "ان الثورة الاسلامية الايرانية كان لها دور مؤثر في إحباط الاميركيين ومنع تحقق اهدافهم في العراق وافغانستان، إذ أنهم كانوا بصدد تشكيل حكومية إلحادية في العراق، الا ان يقظة المرجعية أفشلت تحقيق هدف الاميركيين، حيث تم تشكل حكومة صديقة في العراق".

وتابع: "ان دعم ايران وتقديمها المشاورة للحكومتين العراقية والسورية كان له دور مؤثر في هزيمة الارهابيين في حلب وشرق الموصل، والآن فإننا نشهد تضامن شعوب المنطقة مع الثورة الاسلامية، حيث تتخذ من الشعب الايراني أسوة لها".

وأردف: "ان تأثير الثورة الاسلامية الايرانية يبرز سنة بعد اخرى معادلة الظلم والعدالة، متسائلا: "هل كان يتصور احد ان يتلقى الاميركان هكذا هزائم في المنطقة، وان يتم تحطيم هيمنة الصهاينة في المنطقة؟" وأوضح: "اننا نعيش في عالم متغير خارج عن التوازن ولم يعد بعد الى توازنه، وقد أصبحت سرعة التغيرات والتطورات في المنطقة اكبر من الماضي، كما ان بعض التطورات تبرز بعد وقوع أزمة ما".

المصدر: فارس
الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: