وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۲۹۰
تاریخ النشر:  ۱۵:۳۱  - الأربعاء  ۰۸  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
أعلن مدير إدارة وزارة الخارجية الروسية لشؤون عدم انتشار الأسلحة والرقابة عليها أن موسكو على اتصال دائم مع واشنطن وطهران لتخفيف التوتر حول خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني.
موسكو على اتصال دائم مع واشنطن وطهران لتخفيف التوتطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءأعلن مدير إدارة وزارة الخارجية الروسية لشؤون عدم انتشار الأسلحة والرقابة عليها، ميخائيل أوليانوف، لوكالة "سبوتنيك"، أن موسكو على اتصال دائم مع واشنطن وطهران لتخفيف التوتر حول خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني.

وقال أوليانوف في سياق رده على سؤال بخصوص الاتصالات: "نعم توجد اتصالات. نحن نقوم بذلك على أساس مستمر مع جميع اعضاء "السداسية"، بما في ذلك واشنطن وطهران".

كما صرح أوليانوف، لوكالة "سبوتنيك"، أن الوضع حول الاتفاق النووي الإيراني مقلق، لكن لا يتطلب عقد اجتماع طارئ لـ"السداسية"، بما في ذلك على مستوى الوزراء.

وقال: "أعتقد أنه في الوقت الحالي لا توجد ضرورة لأية لقاءات طارئة".

كما أشار ميخائيل أوليانوف إلى رفض "السداسية" لأية خطوات تضع قابلية استمرار وجود الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني موضع تساؤل.

وقال أوليانوف: "إذا فشل هذا الاتفاق، فإن المشاكل التي يبدو الآن أنها تحل بنجاح، ستطرح من جديد بكل حدتها، وسيكون الوضع غير قابل للتنبؤ به من جديد. هذا لن يخدم مصالح لا إيران ولا الولايات المتحدة ولا جيران إيران في المنطقة، بما في ذلك إسرائيل ولا روسيا. لن يربح أحد من ذلك".

وأشار أوليانوف، إلى أن موسكو والشركاء الأوربيين في "السداسية"، ونظرا لهذه المخاوف، يدعون "لتجنب أي خطوات من شأنها تعقيد الوضع… أو تضع مسألة قابلية الاتفاقيات الموجودة على الحياة موضع تساؤل".

انتهی/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: