وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۳۰۳
تاریخ النشر:  ۱۷:۴۱  - الأربعاء  ۰۸  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
أكدت سفيرة السويد في طهران هلنا سانغلند، بان بلادها بصدد حل مشكلة تزود الطائرات الايرانية بالوقود في السويد سريعا.
سفيرة السويد بطهران: نسعى لحل مشكلة تزود الطائرات الايرانية بالوقودطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- أكدت سفيرة السويد في طهران هلنا سانغلند، بان بلادها بصدد حل مشكلة تزود الطائرات الايرانية بالوقود في السويد سريعا، منوهة الى ان رئيس وزراء بلادها كيل ستيفان لوفن سيبحث خلال زيارته المرتقبة الى طهران حول جملة من القضايا منها القضايا المالية والمصرفية.

جاء ذلك في حوار اجرته وكالة انباء "فارس" مع سفيرة السويد بطهران هلنا سانغلند، تحدثت خلاله حول العلاقات الثنائية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية والقضايا الاقليمية والدولية.

وحول زيارة رئيس وزراء السويد الى طهران والتي من المقرر ان تجري يومي 11 و 12 شباط /فبراير الجاري قالت، انه من المحتمل ان يرافق ستيفان لوفن خلال زيارته الى طهران نحو 90 شخصا ممثلين لحوالي 20 شركة.

واوضحت بان رئيس وزراء بلادها سيبحث مع الجانب الايراني بشان القضايا المالية المصرفية نظرا لاهميتها في تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية.

وصرحت بان مجلس الاستثمار والتجارة السويدي سيادر رسميا الى افتتاح مكتب له في طهران من اجل دعم الشركات السويدية الراغبة بممارسة الانشطة التجارية في ايران وكذلك تلك الراغبة بتوظيف الاستثمارات فيها.

وحول مجالات التعاون بين البلدين قالت بان الشركات السويدية تمتلك خبرات كبيرة يمكنها ان تقدمها لايران في مجال المنتوجات والتكنولوجيا المتقدمة والمناجم والصحة والعلاج والتعليم والنقل.

وحول الشركات السويدية الراغبة بممارسة الانشطة في ايران قالت ان هنالك العديد من الشركات مثل سكانيا وفولفو واريكسون و"اي بي بي" و"اطلس كوبكو".

وقالت سفيرة السويد، اننا يمكننا كذلك البحث في مجال الامن والاستقرار في المنطقة، اذ ان هنالك الان 7 نزاعات عسكرية في المنطقة وغالبيتها موضوعة على طاولة مجلس الامن الدولي وتعد من اولوياته، وان السويد راغبة كثيرا بان تطلع على وجهات نظر ايران حولها.

وحول مشكلة تزود الطائرات الايرانية بالوقود في السويد قالت، ان هذه القضية هي من اولوياتنا ونامل بحلها سريعا اذ ان 1 بالمائة من سكان السويد هم ايرانيون وان الرحلات المباشرة بين البلدين تحظى بالاهمية لذا فاننا نبحث عن حل لهذه المشكلة على وجه السرعة.

ونوهت السفيرة سانغلند الى ان السفارة السويدية في طهران تلقت خلال العام الماضي 18 الف طلب لتاشيرات الدخول تم اصدار التاشيرات لـ 70 بالمائة منها.

وحول رايها بشان دور ومكانة ايران في المنطقة قالت، ان لايران دورا مهما في المنطقة ونحن نشجعها على الاستفادة من نفوذها لايجاد حل سلمي للازمة السورية ووصول المساعدات الانسانية الى من هم في حاجة اليها.

وفي الرد على سؤال وهو انه ألم يكن من الافضل ان تدخل السويد في حوار حول حقوق الانسان في ايران بدلا من ان تتبنى احيانا قرارات ضدها في الامم المتحدة، قالت ان بلادها تهتم بقضايا حقوق الانسان في العالم كله وحتى انها تطرح هواجس حول حقوق الانسان في اميركا كما ان ايران تطرح هواجس حول حقوق الانسان في السويد حينما يجرى البحث بشان ذلك.

المصدر: فارس
الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: