وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۴۵۶
تاریخ النشر:  ۱۵:۳۰  - الثلاثاء  ۱۴  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
خلال لقائه وزير خارجية لوكسمبورغ
اكد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تلتزم بتعهداتها طالما إلتزمت الاطراف الاخري بذلك قائلا ان خطة العمل المشترك الشاملة تم اعدادها علي قاعدة الربح- الربح ولابد من التزام الجميع بتنفيذها.
طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءأشار الرئيس روحاني اليوم الثلاثاء خلال استقباله وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسلبورن، الي العلاقات الودية بين ايران ولوكسمبورغ و اكد علي اهمية توثيق التعاون بينهما في مختلف القطاعات بما في ذلك الشؤون المالية والمصرفية والتأمين .

واعتبر القضايا المصرفية وما يتعلق بالتأمين مفتاحا لتوثيق التعاون الاقتصادي من شأنه أن يسهم إلي حد كبير في توطيد العلاقات الاقتصادية.

كما اشار الي الفرص التي توفرت للاستثمار في ايران بعد الغاء العقوبات في مختلف قطاعات النفط والغاز و البتروكيماويات والنقل والمناجم والصناعة واضاف ان ايران قادرة علي تلبية جزء من حاجات اوروبا للطاقة كما يمكنها أن تكون جسرا للترانزيت بين اوروبا و المحيط الهندي ومنطقة شرق آسيا.

واكد علي اهمية تعزيز التعاون العلمي والثقافي بين ايران واعضاء الاتحاد الاوروبي بما فيه لوكسمبورغ الي جانب العلاقات السياسية و الاقتصادية بينهما.

وفيما اشار الي التطوارت الاقليمية و الدولية شدد اننا نواجه الكثير من المشاكل بما فيها الارهاب و التطرف مؤكدا ان الحل الوحيد لهذه المشاكل هو التحلي بالارادة القوية وتوثيق التعاون بين ايران والاتحاد الاوروبي.

وفي جانب اخر من تصريحاته اكد الرئيس روحاني ان ايران لم تنتهك اي اتفاق وقعت عليه بل انها تلتزم بتعداتها طالما التزمت الاطراف الاخري بها واكد انه تم التوصل الي خطة العمل المشترك علي قاعدة الربح- ربح ولذلك فان أي خطوة لاضعافها قد تؤدي الي خيبة أمل دول العالم تجاه تاثير االحوار في تسوية القضايا الاقليمية و الدولية.

واستطرد قائلا ان دول المنطقة بما فيها سوريا و العراق و اليمن و افغانستان تعاني من العديد من المشاكل سيما الارهاب موكدا علي ضرورة التعاون بين ايران و الاتحاد الاوربي وبذل الجهود للحد من هذه المشاكل و تسويتها نهائيا.

من جانبه اكد اسلبورن خلال هذا اللقاء ان لوكسمبورغ تحرص علي تعزيز التعاون مع طهران في شتي المجالات.

واضاف ان زيارته هذه تمخضت عن توقيع وثيقة تنص علي تقديم الدعم للاستثمار في ايران بينما يرغب الجانبان في تعزيز التعاون في مجالات اخري بما فيها المالية و الاستثمار.

كما اشار الي حسم اتفاق التعاون المصرفي بين ايران و لوكسمبورغ واصفا ايران بانها دولة كبيرة في المنطقة وتلعب دورا فاعلا في تسوية القضايا الاقليمية.

واكد ان لوكسمبورغ و كباقي اعضاء الاتحاد الاوربي تدعم الاتفاق النووي وان توقيع الاتفاق متعدد الاطراف يحتم علي كافة الاطراف المعنية به، الالتزام بالتعهدات المنصوص عليها في الاتفاق. 

المصدر: ارنا
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: