وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۵۰۰
تاریخ النشر:  ۱۴:۵۳  - الأربعاء  ۱۵  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
بعد عام و نصف من العداون السعودی الغاشم
أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود” الدولية، الأربعاء، إن اليمن يعاني الآن من ويلات وضع إنساني طارئ ومدمر وغير مرئي في جزء كبير منه، وذلك بعد مرور نحو عامين على العدوان السعودی الغاشم ضدها.
أطباء بلا حدود: اليمن يعاني من وضع إنساني طارئ ومدمرطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود” الدولية، الأربعاء، إن اليمن يعاني الآن من ويلات وضع إنساني طارئ ومدمر وغير مرئي في جزء كبير منه، وذلك بعد مرور نحو عامين على العدوان السعودی الغاشم ضدها.

وأضافت المنظمة ، في بيان نشرته على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر”، "يدفع المدنيون ثمناً باهظاً في هذا النزاع، حيث أن آلاف الناس قتلوا وأصيبوا وتشوهوا، وهناك أيضاً الملايين ممن هم في حاجة للمساعدات الضرورية”.

وأشارت إلى إن الكثيرين في اليمن عامة و في محافظة تعز خاصة فقدوا مصادر عيشهم ولم يحصل الموظفون الحكوميون على رواتبهم منذ أشهر.

وأوضحت أطباء بلا حدود، أن هناك عددا هائلا من سكان تعز، يعانون من الجوع والمرض وارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية بما فيها الوقود والكهرباء.

وتابعت "لقد نزحت أعداد كبيرة من اليمنيين عن بيوتهم، ويعيشون في أماكن مكتظة وغير آمنة”.

وبحسب البيان، فقد خسرت منظمة أطباء بلا حدود 26 موظفاً ومريضاً نتيجة أربعة حوادث قصف على مرافقها الصحية خلال هذه الحرب، "وهو أمر مأساوي وغير مقبول”.

ويعاني اليمن منذ حوالي عام ونصف من العدوان السعودی الغاشم، الذي خلف أزمة كبيرة في العديد من القطاعات الحيوية في البلاد، من بينها القطاع الصحي الذي عانى من نقص كبير من الأدوية والمستلزمات الطبية والكادر البشري.

المصدر: القدس العربی
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: