yjcnews | وب سایت شبکه خبر

الكلمات الرئيسیة - جیش الاسلام
تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للقاضي الأول في "جيش الإسلام" زين الدين عابدين وقد حلق ذقنه بعد وصوله إلى تركيا، عقب خروجه من مدينة دوما بالغوطة الشرقية.
رمز الخبر: ۲۲۴۴۵   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۵/۰۶


على أثر عمليات الجيش السوري في الريف الدمشقي وتحديدا على الجبهة الشرقية منها، وقيامه بعدة اتفاقيات تسوية تقضي باخراج المسلحين بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط لعناصر الجيش ، إلا أن القلمون الشرقي حمل معه الكثير من السلاح والذخيرة الذي سلم للجيش السوري.
رمز الخبر: ۲۱۸۷۲   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۲۳


اعتبرت الخارجية الروسية أن الهدف الحقيقي من الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية المشتركة على سوريا يكمن في إتاحة الفرصة للمسلحين المعارضين للسلطات السورية لالتقاط أنفاسهم.
رمز الخبر: ۲۱۶۸۷   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۱۹


واصل إرهابيو "جيش الإسلام" في بلدة الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق الشرقي تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة في إطار الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع الدولة السورية.
رمز الخبر: ۲۱۶۳۸   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۱۸


كشفت قناة الإخبارية السورية عن العثور في مدينة دوما المحررة، على وثائق تفضح تورط المسلحين هناك في تصنيع أسلحة كيميائية، وأخرى تثبت التعاون بين جيش الإسلام وكل من داعش والنصرة.
رمز الخبر: ۲۱۵۵۳   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۱۶


صرح قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء يوري يفتوشينكو، أن القوات الحكومية السورية سيطرت على مدينة دوما، التي كانت يسيطر عليها سابقا المسلحين من جماعة "جيش الإسلام".
رمز الخبر: ۲۱۳۴۳   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۱۲


أفاد مصدر ميداني لـRT بخروج 39 حافلة فجر الاثنين، تقل مسلحي "جيش الإسلام" برفقة عائلاتهم من مدينة دوما في الغوطة الشرقية إلى مدينة جرابلس شمال سوريا.
رمز الخبر: ۲۱۲۰۰   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۰۹


اعلن مصدر رسمي سوري التوصل الى اتفاق لخروج المخطوفين من دوما في الغوطة الشرقية مقابل خروج كامل ارهابيي ما يسمى "جيش الاسلام" الى جرابلس شمال حلب.
رمز الخبر: ۲۱۱۷۳   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۰۸


افاد مصدر رسمي سوري ان الارهابيين الذين يطلقون على انفسهم "جيش الإسلام" في حالات انهيار واذرعهم الإعلامية تستعيد فبركات الكيماوي في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري.
رمز الخبر: ۲۱۱۴۱   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۰۷


ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن مسلحي "جيش الإسلام" في مدينة دوما أطاحوا بقادتهم الذين شاركوا في المفاوضات حول خروج التنظيم منها وأقدموا على انتهاك الاتفاقات التي تم التوصل إليها.
رمز الخبر: ۲۱۱۳۳   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۰۷


أكدت وسائل إعلام سورية رسمية أن الجيش العربي السوري يقتحم تحصينات "جيش الإسلام" في دوما وذلك من عدة محاور قتالية.
رمز الخبر: ۲۱۱۲۹   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۰۷


أدت خلافات داخل جماعئ"جيش الإسلام" الارهابیة إلى تأخير خروج الدفعة الرابعة من المسلحين وعائلاتهم من دوما في الغوطة الشرقية لدمشق إلى جرابلس.
رمز الخبر: ۲۱۰۷۴   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۴/۰۵


صرح قيادي في تنظيم "جيش الإسلام" في سوريا بأنه لا يرفض الهدنة الإنسانية في الغوطة الشرقية، والتي أعلنت عنها موسكو، لكنه طالب بـ"التنفيذ الكامل" لقرار مجلس الأمن الأخير بشأن سوريا.
رمز الخبر: ۱۹۷۵۱   تاریخ النشر : ۲۰۱۸/۰۲/۲۶


مع التموضع السعودي التدريجي نحو التأقلم مع المتغيّرات السورية، رغم ضجيج بيانات التأكيد على ثبات الموقف لمنح قوى المعارضة السورية فرصة التحرك من دون إحراج، صارت تركيا تحت المجهر الأميركي والروسي، فمنطقة التهدئة في الغوطة الشرقية ومن ضمنها مواصلة المعارك مع النصرة، التي انضمّ إليها جيش الإسلام كانت أولى الخطوات السعودية التي سبقت التموضع التركي المنتظر.
رمز الخبر: ۱۴۰۶۰   تاریخ النشر : ۲۰۱۷/۰۸/۰۸


تجدد الاشتباكات بين جبهة النصرة وجيش الإسلام في الغوطة الشرقية لدمشق وسقوط ما يزيد عن 30 قتيلاً للطرفين، بينما تسيطر جبهة النصرة على مزارع في منطقة الأشعري.
رمز الخبر: ۱۳۲۳۹   تاریخ النشر : ۲۰۱۷/۰۷/۰۸


البندقية سيدة الكلمة في معظم نزاعات الميلشيات المسلحة في سورية، حتى وإن كانت تلك النزاعات ضمن الجسد والإيديولوجية الموحّدة؛ فالمصالح والأهداف البعيدة والمكاسب المادية فوق كل الاعتبارات.
رمز الخبر: ۱۱۴۷۵   تاریخ النشر : ۲۰۱۷/۰۵/۰۳


يبدو أن قدر الغوطة الشرقية أن تدفع من دماء أبنائها ثمن طموحات أمراء الحرب ونزواتهم الشخصية وارتباطاتهم الإقليمية، ولا سيما في ظل معلومات حصلت عليها «الوطن» تؤكد أن الاقتتال بين الميليشيات المسلحة كان سيندلع بجميع الأحوال.
رمز الخبر: ۱۱۴۷۴   تاریخ النشر : ۲۰۱۷/۰۵/۰۳


الإتهامات المتبادلة بين جميع هذه الفصائل، تهدف إلى خلق صورة ناصعة لها عند المدنيين. أي القول إن ما يجري من معارك هو لغاية كذا وكذا، وأن سقوط مدنيين وتأثرهم بحالة الاحتراب الدائم، إنما يصبح مقبولاً لأن الحرب إنما هي ابتغاء للآتي أفضل. لكن الواقع ليس كذلك تماماً. فالعقل السياسي لهذه الجماعات لا يعرف إلا منطق الاقصاء، بخلاف ما تقول به السياسة عموماً من فن دارة الاختلاف.
رمز الخبر: ۱۱۴۴۸   تاریخ النشر : ۲۰۱۷/۰۵/۰۲