ظهور بصمات "جبهة النصرة" في مصر

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۴۳  - الخميس  ۱۷  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۲۶۳۷
تاریخ النشر: ۱۶:۰۱ - الجُمُعَة ۱۳ ‫یولیو‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
نشرت صحيفة التايمز موضوعا حول أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ينفسون عن غضبهم.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء تقول الصحيفة إن "سكان مدينة الشيخ زويد في سيناء عثروا على جثة المواطن القبطي مجدي نجيب مقطوعة الرأس، ويأتي الحادث ضمن سلسلة أعمال العنف في سيناء منذ إطاحة الرئيس محمد مرسي".

وأضافت التايمز أن "أنصار مرسي الذين يشعرون بغضب شديد مما وصفوه بالانقلاب العسكري، شنوا هجمات ضد المدنيين وقوات الأمن، خصوصا في سيناء.
كما استغلت الجماعات الجهادية الفرصة وأطلقت صواريخ على إسرائيل وهددت السفن العابرة في قناة السويس".

ووفق الصحيفة، أعرب مسوؤلون مصريون عن اعتقادهم بأن جريمة قتل المواطن القبطي مجدي نجيب تحمل بصمات جماعة جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة، التي ذاع صيتها في سوريا حيث تقاتل لإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضافت الصحيفة أن "الوضع في سيناء أصبح خطيرا للغاية، ما دعا الجيش المصري بعد الاتفاق مع إسرائيل على إرسال آلاف الجنود مدعومين بالمروحيات ومقاتلات اف ١٦ لمواجهة المسلحين هناك"، لافتة الى أن "المسيحيين في مصر، خصوصا في سيناء، أصبحوا عرضة للخطر إذ يتهمهم أنصار مرسي بدعم انقلاب الجيش".

ونقلت الصحيفة عن أحد السكان البدو، ويدعى حسين إبراهيم، أن "المسيحيين مستضعفون في سيناء حيث لا يتمتعون بحماية القبائل أو شيوخها وهم مهددون طوال الوقت".

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: