وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۴۳  - الأربعاء  ۲۳  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
Array
رمز الخبر: ۱۷۷۱۶
تاریخ النشر:  ۰۷:۴۳  - الأربعاء  ۲۳  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
جاء ذلك خلال كلمة أمام ممثلي الأحزاب السياسية في البرلمان بخصوص التوتر الأخير بين البلدين، بحسب ما نقلته وسائل إعلام باكستانية.

وزير خارجية باكستان: الولايات المتحدة تتحدث بلسان الهندطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- قال وزير الخارجية الباكستاني خواجة آصف، اليوم الجمعة، إن "الولايات المتحدة الأمريكية تتحدث بلسان الهند"، تعليقا على اتهامات أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحق بلاده.

جاء ذلك خلال كلمة أمام ممثلي الأحزاب السياسية في البرلمان بخصوص التوتر الأخير بين البلدين، بحسب ما نقلته وسائل إعلام باكستانية.

وذكر آصف أنه مع إيجاد حل للتوتر مع الولايات المتحدة عبر الحوار، واستدرك بالقول "إلا أنه يجب عدم اعتبار الصبر الذي أظهرناه أنه ناجم عن ضعف".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة حاولت تحميل باكستان سبب فشلها في أفغانستان، وأضاف "الولايات المتحدة تتحدث بلسان الهند".

وتأتي تصريحات آصف في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر بين باكستان والولايات المتحدة، على خلفية اتهام واشنطن لها بإيواء إرهابيين، وهو ما تنفيه إسلام آباد.

وأمس الخميس، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية تعليق المساعدة الأمنية للجيش الباكستاني، وذلك بعد يومين من حجب واشنطن مساعدات بقيمة 255 مليون دولار عن إسلام آباد.

وقالت سفيرة باكستان لدى الأمم المتحدة مليحة لودهي، الأربعاء، إن بلادها مستعدة لإعادة النظر في تعاونها مع الولايات المتحدة "ما لم يتم تقدير هذا التعاون".

وأوضحت أن باكستان "ساهمت بأكبر قدر من التضحيات في محاربة الإرهاب الدولي".

والثلاثاء الماضي رفضت باكستان الاتهامات الأمريكية لها "بتوفير ملاذات آمنة لإرهابيين"، قائلة إن تلك المزاعم "تتعارض مع الحقائق".

وقال ترامب في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" مؤخرا، إن "الولايات المتحدة قدمت بغباء لباكستان أكثر من 33 مليار دولار على شكل مساعدات على مدى السنوات الـ 15 الماضية، وهم لم يعطونا سوى الأكاذيب والخداع، ظنا منهم أن قادتنا حمقى".

وأضاف: "هم يوفرون ملاذا آمنا للإرهابيين الذين نصطادهم في أفغانستان".

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين الهند وباكستان تشهد توترا، إثر نزاع على إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة، إذ خاض البلدان 3 حروب في أعوام 1948 و1965 و1971.

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: