وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۱۲۹۳
تاریخ النشر:  ۰۸:۰۵  - الأربعاء  ۱۱  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
اكد كبير مستشاري وزير الخارجية الايراني حسين جابري انصاري اننا نرفض الاستخدام المزعوم لقضية السلاح الكيمياوي كذريعة وقال ان كانت هناك مزاعم باستخدام السلاح الكيمياوي فاننا نطالب بمتابعتها قانونيا .

جابري انصاري: نرفض الاستخدام المزعوم لقضية السلاح الكيمياوي كذريعةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- واضاف جابري انصاري على هامش لقائه المبعوث الخاص للرئيس الروسي في الشؤون السورية الكسندر لافرنتيف ان المزاعم حول استخدام السلاح الكيمياوي ينبغي متابعتها باي شكل وعلى اي مستوى ووفقا للاليات القانونية .

وتابع ان لقائه اليوم جاء وفقا للاتفاق الذي جرى بين الرئيسان الايراني والروسي في انقرة والذي يدعو الى اجراء مباحثات مكثفة بين مسؤولي البلدين حول تطورات المنطقة وسوريا وان زيارة المبعوث الروسي جاءت فورا وعلى خلفية هذا الاتفاق.

واشار جابري انصاري الى ان اللقاء تناول اخر تطورات الوضع في سوريا والتطورات الاقليمية المتعلقة بالازمة السورية كما بحث اللقاء بشان نظرة الجانبين حول هذه التطورات وكذلك التنسيقات اللازمة على صعيد التطورات الميدانية والسياسية .

واوضح ان سوريا تشهد تطورات جديدة واخرها تهديد اميركا وبعض الدول الاخرى باتخاذ اجراءات ضد الحكومة السورية بذريعة استخدام الاسلحة الكيمياوية المزعوم.

واكد ان موقف ايران باعتبارها اكبر ضحايا الاسلحة الكيمياوية في عالمنا المعاصر كان شفافا دوما وواضحا وهي ترفض استخدام السلاح الكيمياوي من قبل اي احد او جهة .

واكد ان مايطرح في سوريا تحت اية ذريعة هو انه كلما تم تحقيق نجاحات مهمة على صعيد التطورات السياسية والميدانية والمواجهة مع الارهابيين فاننا نواجه لعبة وتكتيكا منسجما من قبل الجماعات الارهابية وبعض اللاعبين الاجانب.

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :