وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۹۳۶۳
تاریخ النشر:  ۱۱:۰۳  - الأَحَد  ۱۲  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۷ 
تظاهر عشرات الفرنسيين السبت 11 فبراير/شباط، في مدينة بوبيني، احتجاجا على عنف رجال الشرطة الفرنسية ضد المواطنين من أصل إفريقي في البلاد.
طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءاواشتبك رجال الأمن مع المحتجين الذين أحرقوا بعض سيارات الشرطة المتواجدة في شوارع البلدة، حيث قامت القوات الفرنسية بإطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى في فرنسا، صورا وفيديوهات لعنف رجال الأمن الفرنسي ضد شاب أسود في أحد شوارع بلدة بوبيني.
وبدأ التوتر في منطقة أولنيه سو بوا قبل عدة أيام عندما أوقف أربعة رجال شرطة عن العمل لحين التحقيق معهم في اتهامات بأنهم استخدموا القوة المفرطة أثناء اعتقال شاب أسود يبلغ من العمر 22 عاما في الثاني من فبراير/ شباط، بما في ذلك "إدخال عصا في مؤخرته"، حسب ما ذكرت بعض المصادر.
ويخضع أحد رجال الشرطة المذكورين لتحقيق رسمي بتهمة الاغتصاب، ويتهم الثلاثة الآخرون بممارسة عنف غير مبرر.
وزار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الشاب يوم 7 فبراير/شباط في مستشفى أولنيه.

المصدر/ روسيا اليوم
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: